Feeds:
تدوينات
تعليقات

Archive for the ‘هتافات حرة’ Category

road-to-ielts

To change your life, you need to pass through some stations or face some challenges, which require specific efforts from you. These efforts depend mainly on your final target. Based on the previous idea, I find my self is ought to have IELTS.

IELTS is one of the main English language test that exams the one’s ability to use English in his/her life, particularly academic one. Most of the universities around the world require the prospective students to get a certificate of proficiency in English such as TOEFL or IELTS with specific score according to the university or the desired course.

I have decided to have IELTS for about one year ago, but I did it last month only due to some personal and professional commitments. In this post, I’m going to talk about my preparation for this test:

keep-calm-and-study-ielts

Motivation:

The main point for your preparation for any thing is to find out your motivation to do this or that thing. You must know and determine the reasons pushing you to do the exam, and the outcomes that pulling you to it. It makes your work more easier and helps you to proceed any step to accomplish your plan. Motives always must present in your mind during your preparation, to guide you into correct ways and encourage you to overcome barriers you may face.

Preparation:

How can I pass such test that requires advanced skills in English? I have asked myself this question so many times and for long time. I graduated from high school 10 years ago, and from Nursing college 6 years ago. Moreover, English is an official language in our hospital. But unfortunately, the used English in the hospital is a deformed one, there are many mistakes in pronunciation, spelling and grammars. I can not depend on my school, college and hospital English, so that I develop some strategies to help myself:

1-  Listen, listen and listen; Since I have decided to have IELTS, I have started listening to English radio. Firstly, Voice Of America was my only English radio for several months. but later I have changed to BBC World Service, which is more better. BBC provides diversity in the programs that can enhance your vocabulary and the most clear pronunciation. I’m using to listen to BBC whenever I’m driving my car. Also I have downloaded BBC application for my iphone. It is really useful source of English teaching, that combines reading and listening.

2- Reading; As I said above, I am reading news, cultural, technological and other topics provided by BBC. It is a reliable  source of English writing and expression, in addition to the way these topics are presented. Reading 2-3 different topics every day can help you to discover new words and phrases, then you have to write them down in your notebook.

3- Writing; writing down the new words or phrases in a special notebook by yourself is a good exercise. Subsequently, you are saving what you have discovered and increasing your English vocabulary wealth.

4- Technology is useful; I bought my mini ipad last year. It is funny and interesting, and so useful appliance. I have downloaded many applications to help me improving my English language skills, and to help me understanding IELTS test. These applications can be found in app store, some are free and some are charged. One of the main application is a British council podcast series. It contains 30 funny and useful episodes, discussing linguistic teaching and English cultural tips, and there are exercise following each episode. Also there are different applications provide exercise and examples for IELTS.

5- Course preparation; I have registered in a preparation course dedicated for those who are going to have IELTS. Actually, this course was a good introduction for me to understand the exam requirements, and to  discover skills needed to answer various types of questions. This course last for about 16 days, in which we practised reading, listening, writing and speaking. These four skills represent the IELTS elements. Our teacher gave us the most important ideas and strategies about the exam based on the exercises in Cambridge English textbook “New Insight into IELTS”. Nevertheless, the most important part depends on the student self effort. It is not enough to go to the course, you must spend extra time at home or wherever you are to revise your study, and enlarge your ability to answer the exam. That’s what I have done, I considered the course as a single step in may way to get my desired score in IELTS, there are other steps that rely completely on myself.

In next post, I am going to talk about my booking for IELTS in British Council and an extra preparation. Also I am going to talk about what happened in the exam and what is my score.

Last  point;

Dear reader,,

please, If you notice any linguistic mistake in this post, Do not hesitate to write it in the comments.

Sincerely

Ghanem

Read Full Post »

20140331-000511.jpg

المقدمة… سأرحلُ عن دُنياكم، سأمضي إلى الأوَّلين، وألتقيهم، وأخبرهم بما أعقبهم من مآسٍّ وخذلان، آه… لن يكون زادي إلا الكآبة.

المرجع… قالت الحكماء؛ “إنَّ من عُظمى الأحداث، سُكنى الأجداث*”.

إلهي، ما هذا السلطان الذي يحيط بسيرة الموت، ألأنه لا يأتي إلا بغتة؟!
قال شوقي؛
تذلُّ الحياةُ لسلطانِها| وسلطانُها للموتِ يَخْضَعُ

واقع… أحيانًا أغبط من يتوفى شابًا، وأقول؛ “لقد خرج من الدنيا بأقل الخسائر”، قد تكون نظرة خاطئة، على الأرجح هي نظرة خاطئة، لكن هذا الأمر منذ نحو عشر سنوات يتبادر إلى ذهني كلما سمعت أو قرأت عن وفاة شاب.

تاريخ… في المستشفى التقيت بعدة مرضى، ومنهم من هو مصاب بأورام سرطانية، ثم يكتب الله لهم الخروج من المستشفى إما لاستكمال العلاج خارجًا، أو لأنهم استوفوا العلاج وتماثلوا للشفاء، الغريب أنه على مدار السنوات الماضية، كانت أخبار وفاة أغلب من يُتوفى من هؤلاء المرضى تصل إليَّ مصادفة دون بذل أيِّ جهد في تَقصيها، كانت تصل إلي أحيانًا وأنا في زيارة عند الأصدقاء، أو في الطريق إلى البيت أو في المستشفى!
كانت تصل إلي دونًا عن بقية الممرضين والأطباء!!

سيرة ومسيرة؛ قبل بضعة سنوات، كنت أمزح مع أخي الذي كان يدنو قريبًا من عقده الرابع، كنت أقول له ها أنتَ توَّدعُ العشرينات، وتُقبل قسرًا نحو الثلاثينات، لم أخطئ، بيد أن الطريق ذاته سِرتُ عليه، وها أنا ذا سألج العقد الرابع بعد أشهرٍ قلائل.
إنَّ الأَهلَة للشهورِ خناجرٌ| بشفارها تتقرض الأعمارُ
فيما يُهني بعضُنا بعضًا بها| ومجيئُها بذهابِنا إنذارُ

رأي… “عندما أفقد أسباب العيش… سأموت”.
علي عزت بيجوفيتش

ذكرى؛ هذه خاطرة وردتني بعد وفاة طلال المناور ٢٠/٧/٢٠١٣..
وفاة الأخيار، إن كانت ناطقة بحقيقة فلن تكون سوى بيان مدى هوان هذه الدنيا على الله، لا نعلم أيهما يسبق الآخر للقاء، الله الخالق أم العبد الذي شهد له الجميعُ بالصلاح والتقوى؟!

الحمد لله الذي يذكرنا بالموت بين حينٍ وآخر، بفقدان قريب أو صديق، أو جارٍ أو زميل، تُرى ماذا يكون وضعنا لو كانت الحياة كلها سعادة وفرح.. وفجأة يأتي الموت ليخطف أحدنا؟
الحمد لله أن الموت سيرة باقية، لا تنقطع، وإنما تأتي مسلسلة على فترات، فتخفف من شدة وطأة فقدان الأحبة.

قال أحدُهم، وقد صدق فيما قال:
إنما المرؤ حديثٌ بعدَه| فَكُن حديثًا حسنًا لمن روى

القول الفصل:
{كُلُّ مَن عَلَيها فاٰن ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام}[الرحمن].

الخاتمة؛
وقد عَبر فيمن عبر يرحمه الله**

 

* الأجداث: القبور.
** من قصيدة لصلاح عبدالصبور.

Read Full Post »

يونس (يمين الصورة) مع أحد أقاربه

يونس (يمين الصورة) مع أحد أقاربه

أقلِبُ صفحات الأدب الكويتي بين الفينة والأخرى، بحسب ما تتيحه لي ظروف العمل، أقرأ بالتحديد قصائد شعراء الكويت، وأحيانًا أقرأ الكتب التي تعنى بنقد وتأريخ الأدب الكويتي، وهذا النشاط كما قلت هو نشاطٌ مُتقَطِع، بحسب ما تُمليه الظروف، فأقع أحيانًا على نوادر من القصائد، وأحيانًا أجدُ أحداثًا ومواقف شخصية للشعراء، تعكس اتجاهات أدبية واجتماعية وسياسية يطرحها الشعراءُ عبر قصائدهم، منها ما وضعته سابقًا هنا، وهي قصيدة محمد الفايز التي أثنى بها على ثورة تموز 1958م في العراق، وهذا بلا شك يقطع بأن المجتمع الكويتي منذ بواكير عهده، لم يكن منقطعًا عن محيطه العربي والإسلامي، ولا أبالغ إذا ما قلت العالمي.

اليوم كما قرأتَ في العنوان، سأتناول شخصية يونس بحري العراقي، الذائع الصيت، الذي جالَ بلدانًا عديدة، وارتبط بعلاقات مع الزعماء والملوك والقادة، وله صولات وجولات خلال الثلث الثاني من القرن العشرين في الوطن العربي والعالم.

بداية، وبينما كنت ذات يومٍ أقرأ ديوان الشاعر الكويتي خالد الفرج، إذا بي أقعُ على قصيدة عنوانها “يونس بحري” تقع في ستة وثلاثين بيتًا من الشعر، ويستهلها الشاعرُ خالد الفرج بهذا البيت:

أنَـسْتَـنَا يا يونــس ولأنـــتَ نِعــمَ المونـــسُ

وقد كُتِبت الملاحظة التالية أعلى القصيدة:

ألقيَت-أي القصيدة- في حفلة أقامتها بلدية الكويت للسائح العراقي في صفر سنة 1349هـ-/يوليو 1930م.

ويبدو أن هذا الشخص كان يتمتع بمكانة عالية كي يحظى باحتفالٍ تقيمه بلدية الكويت، وكي يحظى بقصيدة يسطرُ فيها خالد الفرج كمًا من المديح والثناء على هذا الرجل، ممزوجًا بنقد للحالة العربية اجتماعيًا وسياسيًا واقتصاديًا، وبالطبع ثقافيًأ، كما سنرى في الأبيات القليلة القادمة:

فخر العروبةِ أنت لا تختصُّ في قُطْرِ العراق

هــو فـي الحقيقةِ قطعة منـا فما ذا الافتـراق؟!

أوَلَسْتَ مـن أبناءِ يعــرب والدمــاء الزاكية

المجـدُ منهــا ضاحِـكٌ والعيــنُ منها باكيـة

هـات الخريطةَ هاتها لا بل دماغُـكَ أطلـس

شبــهُ الجزيرة والعراق وسوريا والمقدسُ

قــد عُــدِّدت ألوانُهـا ولكــل قُـطـرٍ لونــه

شعب تقاسمه المطامِعُ كيف يمكن صونه؟

وتمضي القصيدة، الحافلة بأبياتِ مدحٍ للرحالة يونس، مترادفة بأبيات ينتقد بها الفرج وضع العرب المتشرذم، وينعى عليهم التخلف في كافة المجالات، ولكن يبدو صريحًا جدًا ذلك الكم من الثناء والمديح الذي توجه تلقاء الضيف العزيز.

هنا بدأت بمحاولة استرجاع هذا الاسم.. يونس بحري!! أين قرأت هذا الاسم للمرة الأولى؟

في كتابٍ ما من كتبي وردَ ذكره بلا شك، فأيُّ هذي الكتب كان؟

لم أهتم للأمر، فقد شغلتني المشاغل عن تتبعه، لكن لاحقًا، كنت أقرأ صفحات متفرقة من كتاب “مذكرات شاهد للقرن” للأستاذ مالك بن نبي، وهذا الكتاب كنت قد قرأته أواخر عام 2008م، وبينما كنت أقلب الصفحات، إذا اسم “يونس بحري” يظهر من جديد، إذًا.. ها هنا ورد ذكره للمرة الأولى، في مذكرات مالك بن نبي.

لقد أوردَ مالكٌ اسمَ يونس بحري عدة مرات في مذكراته، وبالتحديد ذكر أنه قد التقى به في الجزائر، ورغم أنه لم يؤرخ هذا اللقاء، إلا أنه يقع -بلا شك- قبل عام 1930م، إذ أورد لقاءه بيونس بحري في القسم الأول من المذكرات، والذي أسماه مالك “الطفل” ويمتد من عام ولادته -أي 1905- وحتى العام 1930م.

عمومًا كيف رأى مالكٌ يونسَ هذا؟ وماذا كان انطباعَه عنه؟

شاهد مالك يونسَ المرة الاولى في مكتبة “النجاح” في قسنطينة، وبما أنه غريب عن البلد، تقدم عمُّ مالك ليكفل هذا الغريب لدى السلطات الاستعمارية، وكان فيما يبدو أن هذا الغريب قد وصل إلى قسنطينة عبر طنجة المغربية.

عبَر مالكٌ في مذكراته عن مشاعر الاعجاب والتقدير لهذه الشخص الغريب، الملفت للنظر، الذي كان خطيبًا مفوهًا، يمتلك ناصية اللغة العربية، وكان متأنقًا ومرتبًا في هندامه، وكان يملك رصيدًا من القصص والمغامرات الشخصية التي يحدثها للآخرين، ولكن لا يبدو أن مالكًا كان يميل إلى تصديقها كلها، وقد أخبر يونسٌ مالكًا عن رحلته إلى أستراليا، وقد علّقَ عليها مالك بقوله:

وحينما حدثني عن رحلته إلى أستراليا، وهي في الغالب خيالية، فتح لنزعتي إلى التنقل والتشرد بُعدًا جديدًا.

وقد وصف مالكٌ يونسَ بأنه أحد الأشخاص الذين “كانوا يعملون على تحديد شخصيته- أي شخصية مالك- في ذلك العصر“.

ويذكر مالك في صفحات أخرى، كيف أن خطابات يونس التي كان يبثها من إذاعة برلين العربية، كيف كانت تستولي على انتباه الجميع في المقهى الذي يتجمع فيه الناس أثناء الحرب العالمية الثانية، وذلك لما كانت تمتاز به خطابات يونس من نزعة “عربية” وتحررية، ومناهضة للاستعمار، وقد كان يونس يستهلها بقوله:

حي العرب، هنا برلين

لاحقًا، قرأت ليونس بحري مذكراته في سجن “أبي غريب” بعد ثورة تموز 1958م، حيث اعتقل مع رجال العهد الملكي، ورغم صعوبة الموقف، إذ لم يكن الإعدام بمنأى عن رقبة أحدهم، إلا أنني وجدته ينقل تجربته بصورة تبعث على الدهشة، فهو يعرف كيف يحول الموقف الصعب لصالحه بطلاقة لسانه، وسرعة بديهته، وروح الدعابة التي لم يكن يتخلى عنها.

تجده أحيانًا واعظًا دينيًا، وفي أحيان أخرى تجده طبّال وزمّار ويبحث عن شرب “العَرَق” أواخر الليل، تجده أحيانًا مثقفًا وسياسيًا ، وأحيانًا تجده طباخا، كان يلبس لكل حال لبوسها، ويعرف كيف يحول المواقف الصعبة لصالحه، حتى داخل السجن ومع سجّانيه.

قد يبدوهذا بالفعل الإنسان الذي يضحك على الدنيا، ولا تضحك الدنيا عليه، إلا أن الشهرة التي حظي بها في أوليات ومنتصف عمره، لم تشفع له في أخريات حياته، حيث خبا ذكره، ومات دون أن يفتقده الكثيرون، ولولا محض الصدفة التي ألقت باسمه أمامي، لم أكن لأتعرف عليه أبدًا.

Read Full Post »

islamicart

مساء الأمس، حضرت جانبًا من فعاليات ملتقى الكويت السادس للفنون الإسلامية، والذي يُقام في المسجد الكبير، كما تُقام بعض فعالياته الأخرى في “الأفنيوز”، جولة الأمس كانت سريعة بعض الشيء، وهذه هي المرة الثانية التي أحضر بها للملتقى منذ 4 سنوات، أي قبل دورتّين، وهذه تدوينة عن زيارتي الأولى قبل أربع سنوات.

من خارج خيمة المعرض

الملتقى هذا العام يتخذ من حرف “الألف” هوية لهذا الملتقى كما في الإعلان أعلاه، وذلك لارتباط هذا الحرف -كما  هو مكتوب في دليل الملتقى- بقدسية لفظ الجلالة، وهو أول حرف في الأبجدية، فبه تُستفتَح الصلاة لفظًا بقول “الله أكبر”، كما أنه ارتبط شكلاً بالقلم رمز العلم والمعرفة.

يشمل معرض الخط العربي على أكثر من 80 لوحة بكافة أنواع الخط، ويشارك خطاطون من مختلف أنحاء العالم، ويقام أيضًا معرض باسم “سجادة الصلاة”، يشمل على روائع المنسوجات الإسلامية المتعلقة بسجادة الصلاة، وخصوصًا من وسط آسيا وبعض البلدان العربية، بالإضافة لمشاركة بيت السدو من الكويت.

وتقام أيضًا عدة فعاليات وأنشطة مصاحبة للمعرض، كورش العمل اليومية للمتخصصين والأطفال، والمحاضرات العامة، وتوجد أيضًا أركان لبيع مقتنيات الخط والزخرفة.

المعرض جميل، والألوان المستخدمة في اللوحات والعبارات الجميلة المخطوطة، تُعتَبر بالفعل مجالاً ومتنفسًا للهروب من واقع الصراعات والمشاحنات الذي نعيشه، ولو مؤقتًا، والحضور متفاعل جدًا مع محاضرات أساتذة الخط العربي و الزخرفة الإسلامية، أغلب  اللوحات المعروضة هي للبيع، وأسعارها تترواح ما بين 600  إلى 20000 دولار.

المعرض افتتح يوم 29 ديسمبر 2013، ويستمر حتى 9 يناير 2014، وكما قلت في الأعلى تقام بعض نشاطات الملتقى في “الأفنيوز” ولمدة خمسة أيام من 1 يناير وحتى اليوم الخامس منه.

جاسم معراج من الكويت ولوحة بعنوان: في كل كبدة رطبة أجرجاسم معراج ولوحة بعنوان: وشاورهم في الأمرمختار أحمد من الهند ولوحة خط فيها سورة القدرجمال الكباسي من السعوديمنير الشعراني من سوريا: لا خير في عزم بغير روية، وقيمتها 7000 دولار أمريكيصلاح عبدالخالق من مصر: ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين، وواضح الصقر شعار الدولة في مصرعامر بن جدو من تونس، وكلمة السيدة خديجة الخالدة للرسول صلى الله عليه وسلمدينا آزار من الكويت: نور على نورمن

IMG_0302الورق المستخدم في اللوحاتبعض الأدوات الأخرى من أقلام ومدادورشة عمل الإيبروورش عمل لفنون أخرى للأطفالمقابلة تلفزيونية لفنانة مغربيةمعرض السجادفنان من تركيا ينسج سجادةوهذه أخرى من إيرانسجاد للصلاة... وللبيع

Read Full Post »

لا بأس.. إنني هنا!
ما زلتُ حيًّا أرزَق على ظهر هذه البسيطة.
هل تغيَّرَ من الأمر شيءٌ؟! لا.. لا شيءَ تغيَّر، غير أنني أصبحتُ أسعى نحو صحراء جديدة، أجدِدُ فيها هِتافاتي البالية، ولي فيها مآرِبُ أخرى.

صحراء!! … مرة أخرى صحراء؟! وسنوات من العمر تذهب هباء!
صحراء!! … جفافٌ وفقرٌ، وعَناءٌ وعَراء!
أنت لم تُغير شيئًا صاحبي، أنت تتوهم، أنت ما زلت في دُنياكَ العتيقة الرتيبة المملة، تستجدي فرحاً زائِفًا، تتوخى -بفشل- حزنًا متحقِقًا، أتَظعَنُ من صحراء إلى صحراء؟!
أتستجيرُ من الرمضاء بالنار؟!

ما زلتُ هاتِفًا، وللصالح العام كما كنت، وكما سأبقى، وإن كنت بعيدًا عن موضع التأثير، كل ما في الأمر، أن مساحة الصالح الخاص ستنمو على حِساب مساحة الصالح العام، لمواكبة مرحلة من أدق مراحل العمر، واستحقاق مهم ومفصلي، عسى أن ييسره العليُ القديرُ، وفي ذلك خيرٌ كثير، وصحراء خصبة، عسى الله أن يوفقني إليها.

اعتذار للمدونة:
هذه أول تدوينة أكتبها بعد انقطاع عن المدونة خلال شهر أكتوبر، وهو أول انقطاع بعد مسيرة تدوين شهري مستمرة منذ شهر أغسطس ٢٠٠٩م.

Read Full Post »

20130630-224120.jpg

20130630-224139.jpg

الخبر؛ حضر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الحفل الذي أقامته قبيلة شمر على شرفه في الجهراء يوم الاثنين ١٧ من يونيو.
ثم عُرض الحفل مرتين بالقناة الأولى للتلفزيون الرسمي، مع ما تضمنه من قصائد وكلمات تؤكد على الولاء للأمير ولأسرة الحكم، وللكويت المختزلة فيهما.
وهذا الحفل هو الرابع الذي يحضره الأمير خلال فترة أقل من شهر، وقد قامت بعض القبائل بتنظيم هذه الاحتفالات، وقد وعد الأميرُ باستئناف حضور مثل هذه الاحتفاليات بعد عيد الفطر، كما يقوم وبشكل متوازٍ رئيس الوزراء المعزول ناصر المحمد بزيارات متكررة واحتفالية بشكل مصطنع لدواوين ومجالس شيوخ القبائل والعشائر.

التاريخ والواقع: لنبدأ بالتدريج، إنَّ أي دولة لا بد وأن تتوافر على ٣ عناصر كي يتحقق لها مفهوم الدولة الحديثة، بأبسط معانيه، وهذه العناصر هي:
أ/ الأرض “الأقليم”.
ب/ السيادة “السلطة”.
ج/ الشعب “المجتمع”.(١)

من النادر-إن لم يكن من المستحيل- أن نجد في عصرنا الذي نعيش شعب يتكون من نسيجٍ واحد، سواء دينيًا أو عرقيًا أو مناطقيًا، لأن ذلك منافٍ لمفهوم الدولة الحديثة التي تقوم على رقعة من الأرض- صغرت أم كبرت- يتنوع فيها المكوِّن البشري.

لذلك تجد أن من خصائص أي دولة حديثة هو “التنوع” الذي يتسم فيه المجتمع/السكان(٢)، التنوع هذا يكون على المستوى الديني أو الطائفي أو المذهبي أو العرقي أو المناطقي… ألخ، جميعها أو بعضها.

في الكويت يوجَد -ولا بُد- هذا التنوع، فهناك تنوع طائفي واجتماعي، وأضعفها المناطقي، لكن هذا التنوع هو بكل صراحة أبسط أنواع “الموزاييك” المجتمعي، ولو تأملنا الوضع في دول مجاورة، كالعراق أوالسعودية مثلاً، لأدركنا فعلاً مدى بساطة التنوع السكاني/ المجتمعي في الكويت.

تسعى السلطة الحاكمة -وهي بالمناسبة تمثل عنصرًا من عناصر الدولة الثلاث- لاستثمار التنوع المجتمعي، بما يعود عليها بالمنفعة، فتقوم باللعب على المتناقضات الطائفية أو الاجتماعية أو المناطقية، فتقرب طرفًا على حساب أطراف أخرى، حتى إذا ما استنفدت مصلحتها من هذا الطرف انتقلت لطرفٍ آخر، تدعمه بالمال والإعلام والامتيازات غير العادلة، رغم إسباغ الصفة القانونية عليها، انعدام العدالة والمساواة الذي ستنظر إليه بعض المكوِّنات الاجتماعية، سيؤدي عند أي أزمة سياسية إلى بروز صراعات أو صدامات تعبر عن نفسها باستخدام مفردات سياسية، بينما تخفي في الحقيقة “مخزونها العصبوي”(٣)

هذا هو واقع الأمر في الوطن العربي، والسلطة في الكويت ليست استثناءًا، بل تُعتبر نموذج يُحتذى به في هذا المضمار.
فمنذ الاستقلال، وقيام الحياة السياسية على أساس الدستور الكويتي الصادر في نوفمبر ١٩٦٢م، والسلطة تمارس استبدادها وفسادها، عبر التلاعب بالمكونات الاجتماعية، فتقرب أحدها على حساب الأخرى، وذلك لتنفيذ أهداف أو مشروعات سياسية، وأحيانًا لتعطيل أخرى، لقد صنعت السلطةُ من الكيانات الاجتماعية في الكويت “مؤسسات سياسية”، ذات تأثير على الانتخابات البرلمانية والبلدية، وانتخابات الأندية الرياضية والجمعيات الاستهلاكية، ولن أبالغ إذا ما أضفت انتخابات النقابات، كما لعب التجنيس السياسي دورًا في تحجيم تأثير القوى السياسية المدنية المستقلة، وشكل ورقة رابحة بيد السلطة.

لقد تم إعاقة المجتمع الكويتي عن إكمال مسيرته، ليصبح مجتمعًا أكثر وحدة ومدنية وديمقراطية، وذلك لعدة أسباب لعل أبرزها هو عدم رغبة الدولة -والدولة هنا تتماهى في المعنى مع السلطة الحاكمة- في إيجاد مجتمع مدني ديمقراطي، يمارس سيادة رقابية وتشريعية على السلطة، وذلك لما ينطوي على هذا النوع من المجتمعات من “خطر” على نفوذ الحكومات التسلطية.

إن هذا الواقع المجتمعي الهش غير المستقر الذي نعيشه، لهو أوضح مثال على فساد السلطة وعدم أمانتها في قيادة الدولة، والتصرف في ثرواتها، هذا الفساد الذي أوجد ما يُعرف بـ”التضامنيات”(٤) التي عرقلت الانصهار الوطني، والتي خلقت كيانات سياسية مختلفة ومتصارعة من مجموعات عرقية أو دينية أو اجتماعية، لقد أدى الفساد السلطوي إلى مأسسة الطائفة والقبيلة والجماعات أصحاب النفوذ(التجار).

أن مآلات مجتمع “التضامنيات” الذي نعيشه خطيرة جدًا، فعدم الاستقرار، واستمرار الصراع بين مكونات المجتمع، وشيوع عبارات التخوين وعدم الثقة بين المواطنين، أمور لم تعد بحاجة للتدليل عليها، ومن جهة أخرى، يوفر مجتمع التضامنيات للسلطة الفاسدة المستبدة أكبر وأعظم فرصة للاستئثار بالحكم والثروة، وقمع الحركات التحررية والديمقراطية، وتوفر التضامنيات البيئة المثالية لمجتمعٍ راكد خامل، وعالة على غيره من المجتمعات، مجتمع يتنافس فيه ويتصارع المواطنون على فُتات ما تُلقيه عليهم السلطة المستبدة.

مجتمع التضامنيات ورقة رابحة ما زالت في يد السلطة، والرهان هنا هو على وعي أفراد المجتمع بكل طوائفه وعوائله وقبائله ومناطقه، وتاريخ لبنان، وواقع العراق، يلوحان لنا بالأفق، وما نحن منهما بِبَعيدِين.


الهوامش:
(١) النظم السياسية العربية – قضايا الإستمرار والتغيير. علي الدين هلال و نيفين مسعد/ مركز دراسات الوحدة العربية-ط١.
(٢) افتح موسوعة ويكيبديا، وابحث عن أي دولة، وتأمل ما يَرِدُ دائمًا في جزئية “سكان” هذه الدولة.. أي دولة.
(٣) الدولة والمجتمع د.عبدالإله بلقزيز الشبكة العربية للأبحاث والنشر/ط١
(٤) مفهوم “التضامنيات” أورده د.خلدون النقيب في كتابه: المجتمع والدولة في الخليج والجزيرة العربية/ مركز دراسات الوحدة العربية/ط٣. ويقصد به: القوى الاجتماعية المتضامنة التي يُتاح لها التعبير عن نفسها ضمن مؤسسة الحكم، بواسطة رؤساء معينيين أو محددين تعترف بهم الدولة. ويذكر د.النقيب ٦ أنواع من هذه التضامنيات غير الرسمية وهي: المؤسسة القبلية/ التجار/ المؤسسةًالطائفية/ المؤسسةًالدينية/ الطبقات الوسطى/العمال المواطنون.

Read Full Post »

20130504-225459.jpg

يوم الأحد الماضي، الموافق ٢٨ أبريل ٢٠١٣م، أقيمت فعاليات ملتقى المغردين”كويت تويت- آب” الأول، وذلك في جمعية الخريجين الكويتية.

الملتقى تميّز بحسن اختيار المتحدثين الشباب، والذين عكسوا تجارب كويتية مجتمعية متنوعة في عالم الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

ورغم الحضور الخجول عددًا، إلا أنه تميّز بتواجد الإعلامية العربية ديما الخطيب- مراسلة الجزيرة في أمريكا اللاتينية-، كأحد منظمي الحوار، وكذلك شهد حضور عددًا من الأكاديميين والكتّاب كالدكتور شفيق الغبرا، والدكتور محمد الوهيب، والكاتبة دلع المفتي وغيرهم.
كما شهد الملتقى فعالية أدبية تضامنية، تمثلت بعرض ديوان شعري صادر حديثًا، وتخصيص ريعه لدعم الأسر المتعففة.
فيما يلي، اقتباسات سريعة للمتحدثين في الملتقى-بقليل من التصرف-، لكن قبلها أود شكر الأخت فجر الخليفة على حسن التنظيم والإدارة للملتقى، بانتظار ملتقى آخر مجددًا.

- فجر الخليفة:
• تويت-آب هي عبارة تعني بشكل ما ندوة لمستخدمي تويتر.

- ديما الخطيب:
• هذه أوّل زيارة للكويت.
• أحرص على التعرف على المدونين والمغردين عند زياراتي للدول العربية.

- حبيب الصفّار ( اللجنة الوطنية لرصد الانتهاكات):
• اللجنة تكوّنت عبر مجموعة من المغردين، الذين تعرفوا على بعض عبر تويتر، وبدأنا لاحقًا برصد انتهاكات الحكومة لحقوق الإنسان.

- سارة الدرَيّس (ناشِطة ومغردة):
• رفعتُ ٣٠٠ قضية على ٣٠٠ شخص، بسبب إساءات شخصية، ٧٠ منهم وصلوا للنيابة، بعضهم لديه الاستعداد للأعتذار لأجل التنازل عن القضية.
• سياسة “البلوك” في تويتر لم تعد ذات جدوى، البعض يصوّر التغريدات، ويقوم بنشرها.
• أنتظر جلسة النطق بعد شهر، في القضية المرفوعة ضدي، والتي ستكون ربما في غير صالحي.
• أتعرّض لضغوطات اجتماعية كثيرة، وخصوصًا من الأهل، البعض يذهب لمقر عمل الوالدة ويهددها بسحب الجنسية الكويتية من العائلة بسبب مواقفي السياسية، كما فعل ذلك من وصف نفسه بأنه من الاستخبارات العسكرية.

- عبدالله بوفتين (عضو التيار التقدمي[وهو غير الإعلامي عبدالله صبيح بوفتين]):
• تم تهديدي قبل عام بسحب الجنسية الكويتية، بسبب الكتابات في تويتر.

- فواز البحر ( ناشط سياسي وصاحب قناة صوت الأمة في اليوتيوب):
• أكثر فئة تعرضت للظلم، هي فئة كُتّاب المنتديات.
• شركات الانترنت في الكويت، حجبت قناتي “صوت الأمة”، وهم يحاولون الحصول على كتاب رسمي مني، يفيد بملكيتي للقناة، كي تُستخدم ورقة ضغط ضدي.

- عذبي المطيري ( صاحب برنامج كويت-ريدر):
• فكرة كويت-ريدر هي تجميع ورصد كل ما يكتبه الكويتيون في تويتر في وقتٍ واحد.
• يتابع البرنامجُ أكثر من ٢٠٠ ألف مغرِّد كويتي، ويعتمد على رصد عدد الرتويتات للتغريدة.
• أكثر المواضيع انتشارًا بحسب كويت-ريدر؛ مسيرة كرامة وطن ١، خطاب مسلم البراك “لن نسمح لك”، خطاب الأمير في حل المجلس، أما حكم مسلم البراك الأخير، فقد تجاوز كل المؤشرات والأرقام.

- ساري المطيري (ناشط في تويتر):
• تويتر أعطى فرصة ذهبية لأناس مغمورين، والعكس صحيح.
• تويتر منحني الفرصة أن أبثَّ الفكرة حال ولادتها.
• مع كل ذلك، يبقى تويتر مرتع للإشاعات.

- هديل بوقريص (ناشطة في مشاريع خيرية قاعدتها مواقع التواصل الاجتماعي):
• مشروع “حقيبة مدرسية” فكرة لدعم الأطفال البدون في الكويت.
• انطلقت الحملة كـ”هاشتاق”-وسم- وبالتعاون مع لجنة خيرية، كما استقبلنا تبرعات عبر تويتر.
• كانت تكلفة كل حقيبة مدرسية ١٥ دينار كويتي، وقد تمكنا من توفير ١٤٨ حقيبة للأطفال البدون.
• “نعم لتيماء جميلة” حملة أطلقناها في أبريل، لتجميل منطقة تيماء، المليئة بالبيوت المضاف إليها بيوت الصفيح، وذلك عبر صبغ وتلوين الأخيرة، وتهدف الحملة للإشارة للقضية السكانية التي يعانيها البدون.

-راشد الهاجري (إذاعة صوتكم الالكترونية):
• إذاعة “صوتكم” كانت ذات توجه سياسي، ولكننا أعطينا الفرصة فيها للجميع.
• تويتر ليس مكان عام، وإنما فضاء عام، والفضاء ليس له قوانين.

- أحمد الخليفي ( ناشط من الكويتيين البدون):
• انطلقت حملة “اقلب ابصورة” في ٢٠١١/٦/٢٦م، وبشكل عفوي، حرصتُ فيها على أن تكون بعيدة عن المماحكاة السياسية.
• تويتر للبدون كان روحًا جديدة.
• لا أعتبر المجتمع الكويتي مجتمعًا مدنيًا.

- د.محمد الوهيب ( أستاذ في الجامعة):
• أنا أكتب باللغة الانجليزية في تويتر، لذا أنا مطمئن (في إشارة لمباحث تويتر).
• هم لا يفهمون!
• لعب تويتر بالفعل دورًا هامًا في الأحداث السياسية في الكويت.
• الحكومة اضطرت لاستحداث جهاز أمني لمراقبة وملاحقة ما يُكتَب ومن يَكتُب في تويتر.
• تويتر حوّلنا من مستهلكين للخبر، إلى منتجين له.
• الزخم الحقيقي للحراك الشبابي، لم يكن لولا تويتر.
• تويتر سمح للبدون بتغيير نظرتهم إلى أنفسهم.

في النهاية، تحدث جميل السبع من حملة “يمينك تعينك” لدعم الأسر المتعففة، وتم عرض نسخ من الديوان الأول الشاعر أحمد الرسلاني للبيع، بحيث يذهب ريعها لدعم الحملة.

أنا… شكرًا كويت-تويت آب (:

20130504-225614.jpg
الصور من حساب مجموعة كويت تويت-اب في تويتر

Read Full Post »

(١)
قد يكون هذا مؤشر سلبي للغاية؛

في الفريج(الحي) الذي أعيش، اكتشفت بالصدفة وجود ٤ منازل لأسر من أبناء قبيلتي وأنا لا أعلم!

إنها “غربة البدوي” في أرضه!

(٢)
نعم، سكان مدن الخليج العربي “مُنبَتين”، لا حضارة بَنَوا، ولا تراثًا أبقَوا.
أما البدو.. فهم مأساة أخرى حقيقية، اختُزِلَت كل بداوتهم في قصائد وأنساب، لا تُسمن ولا تغني من جوع.

(٣)
يُغنون هكذا؛ “أنا الخليجي.. أنا الخليجي، وافتخر إني خليجي، وافتخر إني خليجي”

أنا ممكن أستوعب-أستوعب ولا أقبل- أي شوفينية فرنسية، أو صينية، أو بريطانية، أو حتى أمريكية، لكن لن أحاول أبدًا استيعاب شوفينية خليجية!!
شوفينية خليجية!! وعلى ماذا؟! وباسم من؟!
كالشوفينية الكويتية الصاعدة، فكل شيء مختزل باسم الأسرة، وكل نصر -إن وجِدْ- وكل انجاز مُجيَّر لهم، والقادة والأبطال والخالدون في هذه الشوفينيات الخليجية، هم حصرًا أبناء الأسَر الحاكِمة!
لعلنا نتأمل شوفينيات الآخرين، ونحاول فهمها، بُنى تحتية، وصناعات عظيمة، وقوة عسكرية، وحضور ثقافي فني، وتأثير إعلامي، لكن ما الذي يمكن أن تقدمه لنا “شوفينياتنا” الخليجية الصاعدة؟!

(٤)
مالذي يحدث إذًا في الخليج العربي؟!
باختصار؛ لا شيء، ماتَ المجتمع، وعاشت السلطة المستبدة، و”جُيرَّ” الدين والتاريخ بل والأخلاق لصالحها، ببساطة، قدَّرَ الله وما شاء فعل!

(٥)
أأغلبية أم لا أغلبية؟!
أتلك هي القضية؟!
لم يتحرك شباب الكويت، ولم يتفاعل معهم شعب الكويت، بل وشعوب الخليج، في حراكهم السلمي من أجل قضية تتعلق بشخص أو مجموعة، بل لأجل مبادئ وقيم، لأجل حلم الدولة التي يتساوى فيها الحاكم والمحكوم بالحقوق والواجبات، كلٌّ في موقعه.
إن آفة الحركات الجماهيرية هي شخصنتها، وإن آفة الإصلاح هي ربطه بشخص أو حتى مجموعة أشخاص، لا نحتاج لدورات أو مؤتمرات لنَعي ذلك، فقد وعاها وقالها أبو بكر الصديق منذ ١٤ قرنًا، عند وفاة سيده وقائده صلى الله عليه وآله وسلم، قال الصديق باختصار؛
من كان يعبدُ محمدًا، فإن محمدًا قد مات، ومن كان يعبد الله، فإن الله حيٌّ لا يموت”

(٦)
مرة أخرى.. هذه هتافات في الصالح العام، وعن الصالح العام، ولأجل الصالح العام.

Read Full Post »

20121219-190929.jpg

في يوم الثلاثاء، الموافق ١٨ ديسمبر، استضاف ملتقى الشباب الديمقراطي التابع للتيار التقدمي الكويتي الدكتور شفيق ناظم الغبرا، وكان موضوع النقاش الرئيس هو “دراسة التماسك الاجتماعي في الكويت- من التكوين إلى الحراك ٢٠١١”، والتي قام بها الدكتور أخيرًا.
عمومًا تشعبت محاور النقاش، وإن كان موضوعا الإصلاح والتغيير السياسي هما الطاغيين، ما يلي مجموعة من الأفكار والآراء التي طرحها الدكتور شفيق مع بعض التصرف اليسير في الصياغة:

  • كلما تحدثتُ إلى مواطن، وجدته يشتكي من أنه يشعر أنه مواطن من الدرجة الثانية.
  • تاريخ تطور المجتمعات الحقيقي، هو تاريخ تعامل هذه المجتمعات مع الفئات المُهمشة فيها.
  • الطبقة الوسطى في الكويت الآن، مُشكلََّة من قبل عدة فئات اجتماعية.
  • الارستقراط في التاريخ ما “بيصمِّل”.
  • الذي حدث في عام ١٩٩٠م، هو بحجم ما حدث في الجهراء عام ١٩٢٠م مئة مرّة.
  • وضع البدون انعكاس حقيقي للواقع في الكويت.
  • الحركات السياسية يجب أن تكون حسَّاسة تجاه تمثيلها لفئات الشعب.. يجب أن يكون هناك وعي بدرجة تمثيل الحركة لكل الفئات.
  • أهم ما في موضوع الحريات، القدرة على التعبير عن الذات وعن الأفكار، وانتقاد أعلى المناصب دون خوف عقابٍ يتلوه.
  • هناك شعور بعدم الراحة لدى شباب الشيعة، وتوجد لديهم رغبة بالهجرة أحيانًا.
  • لا يوجد لدينا أي موقفٍ حاد تجاه خطاب الكراهية.
  • الإصلاح الاقتصادي لا يعني بيع مؤسسات الدولة والقطاع العام للقطاع الخاص كما حدث في تونس ومصر وسوريا، وإنما بخلق بيئة داعمة للشباب للنهوض بمشاريعهم.
  • الإصلاح السياسي يسبق الإصلاح الاقتصادي.
  • عن مستقبل الحراك الشبابي: هو عمل شعبي عميق الجذور، ولن يختفي لأن الظروف التي أدت لوجوده مازالت موجودة.
  • الناس لم تعد تستطيع الانتظار، منذ الستينات، وأزمة تلد أخرى.
  • حالة التسييس التي نشهدها الآن، لم تمر حسب خبرتي بالكويت من قبل.
  • إشكالية الشرعية هو ما يقوله الناس، وليس مجرد أرقام تحسم الموضوع.
  • الاستحقاق الآن سياسي.
  • إذا كنت تريد تفادي الثورة، فهذا يعني تفاديك لألم وثمن غالٍ.
  • رغم الاحتقان الموجود، مازلنا في بر الأمان في الكويت.

بالنسبة لي، كان لدي عدة استفسارات وتعقيبات على الدراسة، أثرتُ أحدها مع الدكتور، وآثرت إرسال البقية إلى بريده الإلكتروني، وبانتظار رده.
وأخيرًا شكرًا للدكتور شفيق ولشباب “ملتقى الشباب الديمقراطي” على تنظيم هذا اللقاء.

Read Full Post »

20121209-232648.jpg

اليوم الإثنين الموافق ٢٠١٢/١٢/١٠م، يصادف الذكرى الـ٦٤ للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وبهذه المناسبة، تحدث بالأمس د. غانم النجار في ديوانية التيار التقدمي الكويتي عن “انتهاكات حقوق الإنسان في الكويت” مع إضاءات تاريخية على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

هذه مجموعة من الملاحظات دونتُها سريعًا من كلام الدكتور/غانم النجار، مع بعض التصرف؛

  • في باريس وبتاريخ ١٩٤٨/١٢/١٠، اعتمدت الأمم المتحدة “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.
  • لم تأتِ فكرة حقوق الإنسان من فراغ، وإنما أسهمت فيها ضغوطات وأزمات، وخصوصًا الحرب العالمية الثانية، وما شهدته من إبادات جماعية.
  • لم ينجح العالم في صياغة أي دور حقيقي للجنة حقوق الإنسان، إلا في عام ١٩٩٨م، في روما عند إنشاء محكمة الجنايات الدولية.
  • الغرب لم ينتج الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
  • دول أمريكا اللاتينية هي من دفعت بقوة لإخراج الإعلان العالمي لحقوق الإنسان إلى أرض الواقع.
  • أمريكا والصومال هما الدولتان الوحيدتان اللتان لم تُصادِقا بعد على اتفاقية حقوق الطفل.
  • لم يكن هناك تعامل جدي مع “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان” إلا مع بداية التسعينات.
  • لا إصلاح حقيقي لحقوق الإنسان يأتي من الخارج.
  • لحقوق الإنسان جانبان من أجل تحقيقها والمحافظة عليها، الجانب الأول “مؤسسي” وهو متعلق بالأنظمة والقوانين والدستور، والقضاء النزيه، الجانب الآخر “ثقافي” يتعلق بثقافة المجتمع ومفاهيمه عن حقوق الإنسان.
  • ليس الحبس الاحتياطي هو الغلط، الغلط هو التعسف في استخدامه.
  • الانتهاكات لحقوق الإنسان في الكويت، كانت تقع تحت مظلة محكمة أمن الدولة، التي أُلغِيَتْ في التسعينات.
  • قضية البدون تقع على رأس انتهاكات حقوق الإنسان بالكويت، بالإضافة لانتهاكات أخرى كحقوق العمالة الوافدة، والمرأة والطفل وغيرها.
  • الاعتقالات التي كانت تحدث أيام “دواوين الإثنين” كانت تتم بسبب قانون أتاح للحكومة اعتقال من تريد دون محاكمة.
  • في حقوق الإنسان، البُعد الثقافي أهم من البُعد السياسي.
  • مجلس حقوق الإنسان هيئة جديدة تأسست عام ٢٠٠٦م، بديلاً عن لجنة حقوق الإنسان التي انتهى عملها.
  • هناك فرق بين الحياد والموضوعية، ليس من الضروري أن تكون محايدًا، لكن يجب أن تكون موضوعيًا.
  • إلى الآن لم توقع دولة الكويت على ميثاق محكمة الجنايات الدولية.

20121209-232951.jpg

Read Full Post »

Older Posts »

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.